مراجعة Tekken 7

Tekken 7

Jun 11, 2017

ويندوز - بلاى ستيشن 4

Moustafa Gad

GameJeteg|مراجعة Tekken 7
8

ليس سرا أن الكثير من اللاعبين في مجتمعنا العربي بدأ تعلقهم بألعاب الفيديو من خلال ألعاب وفرت لهم منافسات محتدمة وأساليب قتالية مميزة مثل Street Fighter و Mortal Kombat، تلك العناوين التي انطلقت في أواخر الثمانينات وبداية التسعينات لتقدم فئة جديدة من ألعاب القتال حافظت على نجاحها حتى وقتنا الراهن، سلسلة Tekken ربما تكون وصلت متأخرة ولكنها حاولت من البداية توفير أسلوب لعب أكثر بساطة و احترافية في نفس الوقت، وهو ما تحقق بالفعل في الجزء الثالث الصادر في نوفمبر 1996 والذي نقل السلسلة لمستوى مختلف بصفتها أحد أبرز الألعاب القتالية في تاريخ الصناعة.

طوال السنوات العشرين الأخيرة استكملت السلسلة مشوارها الحافل بستة إصدارات مختلفة إلى أن صدرت Tekken 7 مؤخرا للحاسب الشخصي وXbox One وPS4 للترحيب باللاعبين القدامى والجدد على حد سواء بقائمة مميزة من المقاتلين تشمل 37 شخصية بينهم 9 شخصيات تظهر لأول مرة لا تقل إثارة أو مهارة عن نظرائهم.

تقدم Tekken 7 من البداية قصة بأحداث سريعة ومتلاحقة لا تعطي اللاعب الفرصة لالتقاط الأنفاس تجري أحداثها بعد الجزء السادس مباشرة من خلال التركيز على الحرب المشتعلة بين Heihachi Mishima وأبنه نصف الشيطان Kazuya والتي طالت معظم دول العالم ودمرتها بشكل متكامل بسبب المواجهات المستمرة بين جماعتي Mishima Zaibatsu و G-Corporation.

بالرغم من أن الفكرة تبدو من بدايتها غير مقنعة سواء في طريقة سير الأحداث أو الجانب الدرامي الذي ركزت عليه، إلا أن القصة تستمر من خلال 14 مرحلة (بجانب مرحلتين إضافيتين في النهاية) لا علاقة لها ببعضها البعض في أوقات كثيرة باستثناء إعطاء الفرصة للاعب لخوض أكبر عدد من الإشتباكات بمجموعة مختلفة من الشخصيات، حتى وأن كان الربط بين كل مرحلة والأخرى رديء ولا يشفع له سوى محاولة إبراز وجهة نظر كل شخصية وطريقة رؤيته للوضع المشتعل، ولكن مقارنة بالقصة التي قدمتها لعبة Injustice 2 الصادرة مؤخرا، تبدو Tekken 7 في وضعية صعبة للغاية خاصة وأن القصة كاملة يمكن إنهائها في غضون 4 ساعات إذا تحمل اللاعب فضفضة الصحفي الذي يوثق الأحداث من منظوره الخاص بعيدا عن القوى المتصارعة وللأسف فشل في هذا الأمر بجدارة.

 

لحسن الحظ تعوض Tekken 7 قصتها الركيكة بأسلوب قتالي مميز لا يعتمد على السرعة في ضغط الأزرار فقط كحال معظم ألعاب هذا النوع، وإنما يضع العديد من الأولويات أمام كل لاعب للتخلص من خصمه بشكل فعال وسريع، كوضعية اللاعب عند تنفيذ أي حركة قتالية وأماكن تمركزه على الشاشة وهو ما يؤثر بطبيعة الحال على المهارات القتالية التي يستخدمها فكل ضغطة لأي زر في يد التحكم ستغير من طريقة الهجوم أو الدفاع، ولذلك سيعاني كل من لا يعتمد على استراتيجية محددة في الهجوم على خصمه ولا يستغل قدرات الشخصية بشكل مناسب، أو أي شخص يهمل أساسيات الدفاع معتقدا أن الهجوم وحده يكفي.

 

عناصر أسلوب اللعب الأساسية لم تشهد تغييرات كبيرة مقارنة بالإصدارات السابقة حيث يمكن لكل لاعب إصابة خصمه في الجزء العلوي أو السفلي أو سحبه من مسافة قريبة وتنفيذ حركة إنهاء وعلى الجانب الآخر يمكن التصدي لأي هجوم عن طريق توقع المنطقة التي يستهدفها الخصم، مع وجود باقة من المهارات القتالية التي تميز كل شخصية عن الأخرى مثل قدرة Eddy Gordo على التأرجح باستمرار وتغيير وضعية جسمه عند الهجوم بشكل سريع مما يجعل من الصعب توقع ضرباته، أو قوة KING المفرطة عند استخدامه للركلات المتتالية في حين أن Marshal Law يعتمد على خليط مميز من اللكمات والركلات تستهدف أكثر من منطقة في نفس الوقت، باختصار، يجب على أي مستخدم دراسة كافة الشخصيات وتحركاتهم المختلفة لضمان التصدي لهم بشكل صحيح في المنافسات الجماعية عبر الشبكة.

 

التحكم في الشخصيات ليس أمرا مستحيلا، كما أن اللعبة لا تهمل المستخدمين الجدد وتوفر لهم مراحل تدريبية تعرفهم على أساليب الدفاع والهجوم، وبشكل عام يقوم كل زر بوظيفة معينة، مع وجود مهارات مختلفة لكل شخصية يمكن تنفيذها عند الضغط على اكثر من زر سويا، تلك المهارات تلعب دور أساسي في إنهاء المعركة لصالح من يستخدمها في الوقت المناسب وتختلف بحسب مكان ووضعية الشخصية.

وجود قائمة ضخمة من المقاتلين تشمل 37 شخصية، جعل هناك تباين واضح في التصميم، فكل الشخصيات لديها القدرة على الركل واللكم ولكن بعضهم يفتقد للمهارة الحقيقية وشعرت أكثر من مرة بوجود شخصيات تعتمد على مزيج من مهارات الشخصيات الأخرى ولا تمتلك أسلوب مستقل سواء كانت شخصيات جديدة أو سبق توافرها في إصدارات السلسلة السابقة مثل PANDA و Lili في حين أن شخصيات أخرى مثل Akuma و Devil Jin و حتى Shaheen امتلكت حضور قوي وتصميم متقن بتفاصيل عديدة و اسلوب قتالي مميز.

كما أشرت مسبقا، لم تشهد اللعبة تغييرات كبيرة على مستوى أسلوب اللعب باستثناء بعض الإضافات التي ظهرت لأول مرة كالحركات القتالية الإستثنائية التي تتطرق لها الشخصية في حال أوشكت حياته على الإنتهاء وتوفر للاعب أفضلية في الهجوم على خصمه والعودة للمباراة ثانية، كذلك يمكن التطرق لميزة Rage Drive التي يكتسبها اللاعب من خلال الحركات الهجومية الصحيحة وتساعده في شن هجوم مدمر على خصمه يستهلك قوته بدرجة كبيرة ويجعل القضاء عليه أيسر.

 

واحدة من مميزات هذا الجزء هو القدرة على تخصيص كل شخصية بطريقة بسيطة ومفصلة من خلال النقود التي يحصل عليها اللاعب كلما استمر في خوض المزيد من المعارك وتحقيق انتصارات أكثر، وتستخدم تلك الأموال في فتح المشاهد السينمائية للمقاتلين أو تغيير مظهرهم سواء الملابس أو الإكسسوارات أو قصات الشعر أو النظارات، هناك العديد من القطع المعروضة للشراء والتي تجعل مظهر كل شخصية مختلف بدرجة كبيرة عن تصميمها المألوف، ولكن هذا لا يمنع وجود بعض الملابس الغريبة في التصميم والمظهر والتي لا تلائم جو اللعبة الجدي والعنيف وتتبع أسلوب ساخر بصورة أكبر.

 

بدلا من قضاء وقتك في جمع الأموال لتخصيص شخصياتك المفضلة وتغيير مظهرها، يمكنك التطرق لنمط Treasure Battle مباشرة والذي كما يتضح من اسمه، يضع اللاعب في مواجهات عشوائية مع مختلف الشخصيات وفي نهاية كل مباراة يحصل الفائز على قطعة اكسسوار مختلفة. كلما فاز اللاعب بعدد أكبر من المباريات كلما كانت الجوائز أفضل وأكثر ندرة، هنا ستتعرف على الأزياء المتاحة للشخصيات بصورة أفضل بسبب ظهور كل خصم بمظهر مختلف، شخصيا قضيت وقتا طويلا في هذا النمط بعد الانتهاء من القصة، وفضلته على طور Arcade الذي يوفر للاعب سلسلة من المواجهات مقابل جوائز نقدية.

تفضيل نمط Treasure بعد الانتهاء من القصة كان رغما عني نظرا للمشاكل المختلفة التي يعاني منها العنوان في الأونلاين، في الألعاب القتالية تحديدا لا أهمية للعبة في حال كان المستخدم يلعب بشكل فردي، أما اللعب مع الأصدقاء أو عبر الشبكة فهو أفضل الحلول للاستمتاع بتلك العناوين، ولكن للأسف تعد تلك السلبية الرئيسية في Tekken 7 بعيدا عن فترات الانتظار الطويلة بحثا عن أي خصم، ينتهي الأمر غالبا بفقدان الاتصال و العودة للقائمة الرئيسية، سواء كنت تبحث عن مباراة عادية أو Ranked ستضطر للانتظار لوقت طويل، وحتى بعد النجاح في إيجاد منافس نادرا ما تتمكن من إنهاء المباراة بالكامل.

 

على الجانب الأخر تتباهى اللعبة بالمستوى الرسومي المميز والتفاصيل التي تحفل بها كل مرحلة ونماذج المقاتلين التي لم تقل إثارة باستثناء بعض الشخصيات التي تعد على أصابع اليد، كذلك تمتلك غالبية الشخصيات أداء صوتي مميز وتعليقات طريفة قبل بداية كل معركة مع وجود عدد ضخم من الخرائط بتصميمات متنوعة، وكنت أفضل إذا تمكنت اللعبة من الإستفادة من تجارب الألعاب القتالية الأخرى مثل Injustice وتقديم بيئات تفاعلية يمكن الاستفادة منها بصورة أكبر واستخدامها ضد خصمك بشكل فعال.

 

1 من الردود "مراجعة Tekken 7"

إترك تعليقك