مراجعة للعبة Mass Effect: Andromeda

Mass Effect: Andromeda

Apr 14, 2017

ويندوز - بلاى ستيشن 3

Ali El Sayed

GameJeteg|مراجعة  للعبة Mass Effect: Andromeda
7

Mass Effect: Andromeda تأخذنا إلى 2185، نفس العام الذي جرت فيه احداث Mass Effect 2. ولكن هذان الجزئبن غير مترابطين بأي صلة، تأخذنا Mass Effect: Andromeda مليونين و نصف سنه ضوئية بعيداً عن الأرض لإستكشاف عالم جديد واجناس جدد في مجرة Andromeda. ولكن حالما تبدء بالتحكم بشخصيتك سواء إذا كانت Sara او Scott Ryder يبدء الغموض في القصة بالظهور من خلال هجوم غير معروف المصدر. ويجب عليك إستكشاف ماذا يحدث.

وبعد ما يعادل 20 دقيقة من اللعب تكتشف انك مجبر لإتخاذ ذمام الأمور في إستكشاف مجرة Andromeda وإتخاذ القرارات.وبعد ما يعادل 50 ساعة لعب اصابتني خبية الأمل. ليس بسبب ضعف القصة، لأن القصة نوعاً ما ممتعه بغض النظر من تشابه قصة Andromeda بقصص الأجزاء الأخرى من اللعبة من حيث نوعية المهمات الرئيسية او الفرعية. ولكن القصة تبقيك على طرف كرسيك وتحاول ان تجعلك مستمتع لأنك على وشك إكتشاف عالم جديد. ولكن بعد لعب ساعات عدة تكتشف ان العالم كبير ولكنه خالي. في رحلة إستكشافك ستقابل ثلاث اجناس من المخلوقات الفضائية واحد منهم هو عدوك الرئيسي. حتى الشخصيات، بعض من هذه الشخصيات سطحية بشكل كبير وبعض منهم لديهم خلفية قوية ولكن هذه الشخصيات تعد على الأصبع وهذا شيء مخيب للأمل خصوصاً وانت مأهب لإستكشاف مجرة. الحوارات تتشابه بشكل كبير مع الحوارات من الأجزاء السابقة وبعض الخيارات في الحوارات تقودك إلى نفس النتيجة ولكنها ليست سيئة.

وبالتحدث عن الأشياء السيئة، رسومات اللعبة على الـ PS4 والـ Xbox One تعاني من المشاكل التقنية سواء إذا كانت تأثر الإطارات او إختفاء الملامح الوجهية والجسدية. ولكن عالم Andromeda مازال عالم زاهي بالألوان حتى إذا كان الكوكب الذي تكتشفه كان كئيب فإن الرسومات والألوان توصل الصورة بشكل جيد جداً. اما بالنسبة للملامح الوجهية ومدى تأثرها بالأحداث يذكرني بمن قام بإجراء العديد من عمليات التجميل لدرجة ان وجهه لا يتأثر بأي عوامل حوله وهذه الملامح مخيفه جداً ومحبطه جدا خصوصا عندما تكون اللعبة من تطوير Bioware. الشيء المسلي والجميل في الرسومات هو طريقة إستكشاف مصادر العوالم او الكواكب الجديدة وسرعة التنقل بينها يجعلك تشعر بإنك على متن السفينة مع الطاقم وانك تكتشف هذه العوالم بنفسك.

نظام الـ RPG في اللعبة كبير وواسع ولكن ليس لدرجة الضياع مما يجعله نظام مسلي وسهل الفهم. وعندك العديد من الخيارات لتطور مهارات شخصيتك. سواء إذا كانت طريقة القتال، طريقة إستخدام الألات والأسلحة، طريقة الدفاع عن نفسك او حتى قوة الفريق المرافق لك. تستطيع ان تسخدم ثلاث قدرات في وقت واحد، بإلاضافة إلى بدلات مختلفة تعطيك قوات مختلفة. مما يعطيك التنوع وانت تكتشف عالم جديد او تقاتل اعداء مختلفين. وطريقة القتال في Mass Effect: Andromeda ممتعه ومسلية وتزداد في المتعه كلما فتحت قدرات جديدة في شخصيتك ولكن في نفس الوقت الذكاء الإصطناعي في اللعبة محدود جداً ويجعلك تشعر كأنك تقاتل اعداء متشابهة في الأسلوب ولكن اقوى من الأعداء الذين قمت بقتلهم من قبل. وستلاحظ هذه المحدودية إيضاً في فريقك المرافق لك في إستكشافك، كل ما تستطيع فعله هو ان تأمرهم بالهجوم او بالذهاب إلى مكان ما. ولكن في ساحات المعركة ستشعر انهم متواجدين لإحداث مؤثرات صوتية وليس بغرض مساعدتك في قتل اعدائك مما يجعلك تشعر بأن وجودهم مثل عدمه في بعض هذه المواقف.

اما بالنسبة إلى طور اللعب الجماعي فإنه مسلي. كل ما عليك فعله هو ان تتحد مع ثلاث لاعبين اخرين لقتل امواج من الأعداء ومكافئاتك تتكون في كروت تعطيك قدرات واسلحة جديدة. ولكن كعادتها EA فإنك سضطر لدفع اموال حقيقة لإبقاء شخصيتك على قيد الحياة وانت تلعب هذا الطور. والجدير بالذكر انني لم اواجه اي مشاكل تقنية او مشاكل إتصال وانا اتمتع بهذا الطور.

1 من الردود "مراجعة للعبة Mass Effect: Andromeda"

إترك تعليقك